منتدي فراشات النور
أنت الآن في موقع الكاتبة د/عطيات أبو العينين إما أن تسجل أو تدخل أو تتصفح كزائر بالضغط علي إخفاء

منتدي فراشات النور

مرحباً بك في منتدي فراشات النور الخاص ب الدكتورة عطيات أبو العينين
 
الرئيسيةالبوابةاليوميةمكتبة الصورس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول
  




















دخول
اسم العضو:
كلمة السر:
ادخلني بشكل آلي عند زيارتي مرة اخرى: 
:: لقد نسيت كلمة السر
المواضيع الأخيرة
» الإعلامية د.عطيات أبو العينين على mixclouds
الخميس أبريل 16, 2015 4:14 pm من طرف د/عطيات

» السعار أحدث رواياتي في 2015
الثلاثاء أبريل 07, 2015 11:39 am من طرف د/عطيات

» البدو أمراء الصحراء أحدث كتب د.عطيات أبو العينين
السبت يوليو 12, 2014 7:27 am من طرف د/عطيات

» استقالة المشير السيسي ويوم تشرق فيه الشمس
الأربعاء مارس 26, 2014 2:25 pm من طرف د/عطيات

» البدو أمراء الصحراء صلاح معاطي د.عطيات أبو العينين
السبت فبراير 15, 2014 12:32 pm من طرف د/عطيات

» لقاء د/عطيات أبو العينين على قناة القاهرة برنامج بيت الهنا
السبت فبراير 15, 2014 11:55 am من طرف د/عطيات

» أدب الخيال العلمي في المجلس الأعلى للثقافة 22/5/2013
السبت فبراير 15, 2014 11:55 am من طرف د/عطيات

» مسلسل العنف والخيانة د.عطيات أبو العينين
الثلاثاء ديسمبر 24, 2013 3:06 pm من طرف د/عطيات

» رواية رقص العقارب للروائية د عطيات أبو العينين
الثلاثاء سبتمبر 24, 2013 8:00 am من طرف د/عطيات

» رواية مهسوري للروائية د عطيات أبو العينين
الثلاثاء سبتمبر 24, 2013 7:57 am من طرف د/عطيات

» أحلام صغيرة قصة قصيرة بقلم د.عطيات أبو العينين
الخميس مايو 16, 2013 5:11 pm من طرف د/عطيات

» الخوارزمــــــــــــي الصغيـــــــــــــــــــــــر
الإثنين مارس 11, 2013 7:21 am من طرف سارة الشريف

» نادي القصة بستضيف مهسوري 18 مارس ود/عطيات أبو العينين
الأحد مارس 10, 2013 4:17 pm من طرف د/عطيات

» علاج البرص/البهاق إعتراف على الهاتف # عشاب السراغنة
الإثنين فبراير 11, 2013 2:36 pm من طرف د/عطيات

» القران الكريم
الإثنين ديسمبر 24, 2012 12:29 pm من طرف د/عطيات

» مويان في جائزة نوبل أنا وأمي والحكايات جريدة أخبار الأدب العدد 1011
الثلاثاء ديسمبر 18, 2012 10:31 am من طرف د/عطيات

» مهاتير محمد رائد التهضة الماليزية د/عطيات أبو العينين
الثلاثاء نوفمبر 27, 2012 1:55 pm من طرف د/عطيات

» هَتْصَدَقِيِ
الإثنين نوفمبر 26, 2012 4:19 pm من طرف matter99

» سُوقْ عَرَبِيتَكْ
الإثنين نوفمبر 19, 2012 5:00 pm من طرف matter99

» يا بنت الإيه
الإثنين نوفمبر 12, 2012 4:07 pm من طرف matter99

بحـث
 
 

نتائج البحث
 
Rechercher بحث متقدم
المتواجدون الآن ؟
ككل هناك 1 عُضو حالياً في هذا المنتدى :: 0 عضو مُسجل, 0 عُضو مُختفي و 1 زائر :: 1 روبوت الفهرسة في محركات البحث

لا أحد

أكبر عدد للأعضاء المتواجدين في هذا المنتدى في نفس الوقت كان 83 بتاريخ الأربعاء يوليو 11, 2012 1:36 pm
احصائيات
هذا المنتدى يتوفر على 91 عُضو.
آخر عُضو مُسجل هو مريم الفراشة فمرحباً به.

أعضاؤنا قدموا 694 مساهمة في هذا المنتدى في 394 موضوع
أفضل 10 أعضاء في هذا المنتدى
د/عطيات
 
ابراهيم خليل ابراهيم
 
حسن حجازى
 
matter99
 
الدكتور نادر عبد الخالق
 
حمدى البابلى
 
اياد البلداوي
 
محمد نجيب مطر
 
حسين علي محمد
 
أحمد الطائف
 

شاطر | 
 

 تمام يافندم قصة قصيرة بقلم د/عطيات أبو العينين من مجموعة ضرتي

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
د/عطيات
Admin
avatar

انثى
عدد الرسائل : 361
نقاط : 22909
السٌّمعَة : 3
تاريخ التسجيل : 22/10/2008

مُساهمةموضوع: تمام يافندم قصة قصيرة بقلم د/عطيات أبو العينين من مجموعة ضرتي   الجمعة فبراير 06, 2009 12:23 pm

تمام يا فندم

- أعطني تمام الكتبة
- صفا .. انتباه .. الكتيبة تمام يا فندم ..
- انصراف
استدار ليعطي أوامره بالانصراف . لم يجد خلفه جنودا ، بل وحوشا تتربص به . تحلقت حوله وهي تزأر في وحشية تريد النيل منه . حاول الصياح فلم يستطع تلونت السماء بلون غريب . امتلأت فجأة بطيور غريبة الشكل ، لم ير مثلها من قبل . راحت تحلق فوقه هي الأخرى لتنهش رأسه . أخذ يضرب بيديه وقدميه معا في حركات هستيرية . شيء ثقيل يجسم على صدره .سحابة عاتية تغشى عينيه . صفير مزعج يملأ أذنيه . هل هو صوت قطار قادم ؟ .. أم سرب طائرات تتجه نحوه لتقضي عليه .. شعر لوهلة أنه هدف لكل أحقاد العالم .. الصفير يزداد .. يزداد .. يصم أذنيه ..
يستيقظ فجأة على رنين المنبه المزعج الذي لا يكل ولا يمل .. تقلب في فراشه .. تمطى .. تثاءب .. أخيرا جلس في فراشه وهو ينفخ في ضيق .. تساءل :
- ألا يمكن أن يخترعوا منبهات أكثر رقة وهدوءا من هذه المنبهات المزعجة ؟
مازال النعاس يغالب عينيه .. فكر في أن يستسلم له ولو لدقائق معدودة .. أتاه صوت زوجته وفاء كالعادة :
- حمدي .. ستتأخر على الوحدة .. الشاويش طلبة ينتظر بالسيارة منذ نصف ساعة ..
سرعان ما انتفض حمدي في فراشه وهو ينفض النوم من عينيه . نحى الغطاء جانبا . وضع قدميه في المداس بطريقة معتادة كأن قدميه تعرف طريقها إليه وسار إلى الحمام ليبدأ برنامجه اليومي الذي يؤديه منذ سنوات طويلة بنفس الترتيب بلا تقديم أو تأخير ..
انتهى من ارتداء ملابسه العسكرية بسرعة .. أسرعت إليه وفاء زوجته وهي تقول :
- لحظة يا حمدي ..
جاءت بقطعة من الصوف مغموسة في مزيل للصدأ .. أخذت تلمع النسر الذي على كتفيه وفوق البيريه ، ثم وضعت بجانب النسر زرار وهي تنظر له مبتسمة في أمل مكتوم ، فهم حمدي ما ترمي إليه ، تنهد بأسى وهو يلقي بالزرار فوق التسريحة ويعقب:
- هيهات يا وفاء .. كل زملائي في الوحدات الأخرى أصبحوا مقدمين .. ومنذ جاءنا هذا العقيد الدكتاتور وكل شيء توقف
قالت بحسن نية :
- وهل ستسكتون على هذا الحال .. كلموه أو اشتكوه .
نظر لها باستخفاف وعقب وهو يتجه نحو المائدة :
- نشتك من يا وفاء . هيا أيقظي وائل لئلا يتأخر عن المدرسة
تتحرك وفاء هي الأخرى حركات آلية تؤديها كل يوم تصيح بنفس نبرة الصوت لا تتغير اللهم إذا أصابها برد:
- وائل .. قم يا وائل .. الساعة السادسة والنصف .. ستتأخر عن المدرسة ..
يقوم وائل في تكاسل .. يدخل الحمام ليؤدي بدوره نفس الحركات التي يؤديها كل يوم .. وفي الخارج كانت الأم تعطيه التعليمات :
- لا تنس أن تغسل أسنانك يا وائل .. غسيل الأسنان يكون بالطريقة الصحيحة من أعلى إلى أسفل .. جفف وجهك جيدا .. فوطتك على الشماعة الصغيرة .
ينضم وائل بعد ذلك إلى والده على المائدة :
- صباح الخير يا بابا ..
- صباح الخير يا وائل ..
تواصل الأم إلقاء تعليماتها اليومية المعتادة ..
- وائل .. قبل أن تأكل ضع الفوطة على صدرك حتى لا تتسخ ملابسك
- حاضر يا ماما ..
تمتد يد وائل إلى طبق المربى ، تصرخ الأم قبل أن تصل يده إلى الطبق :
- وائل .. البيض أولا ثم الجبن وأخيرا المربى حتى لا تغلق معدتك ..
- حاضر يا ماما ..
قالها هذه المرة بتأفف وضجر وهو يصدر تنهيدة كبيرة ، بينما كان حمدي شاردا غارقا في سحابات الدوامات اليومية التي تلفه منذ خمسة عشر عاما .. فبعد قليل سينزل ليستقل سيارة الوحدة ، وسيشكو له الشاويش طلبة من عناء العمل وسيحدثه عن مشاكله مع بناته ، وزوجته الحامل التي يريد أن يأخذ إجازة ولو يوما واحدا لكي يعرضها على طبيب والعقيد مصطفى الذي لا يرحم ولا يترك رحمة ربنا تنزل .. تصل السيارة إلى الوحدة في الثامنة تماما لا تتأخر لحظة بالرغم من الإشارات والمرور والزحام ، وكأن سيارة الوحدة تخشى من العقاب هي الأخرى لو تأخرت عن الموعد .. يؤدي له الجندي الواقف بالباب التحية العسكرية ليؤديه بدوره إلى قائد الكتيبة فيردها بهزة سمجة من رأسه دون أن تتخايل على وجهه الأصفر الذي تعلوه زرقة تزيد من كآبته ابتسامة واحدة .. وبعد أن يبدأ الطابور يواجهنا بقصيدته اليومية العصماء المليئة بالشتائم والسباب واتهامنا ضباطا وجنودا بالتقصير والإهمال وأنه لا يوجد بيننا من يطاوله في النظام والضبط والربط ..
هذا هو البرنامج اليومي الذي يتكرر منذ سنوات طويلة .. تتغير الدنيا بأسرها إلا هذا البرنامج .. ينتبه حمدي على صوت ابنه وائل يصيح بحدة لم يألفها منه :
- لأ ..
ينقل حمدي عينيه بين الأم والابن متسائلا :
- ماذا ؟
تصيح الأم بعصبية :
- تصور يا حمدي .. الولد يرفض شرب اللبن .. إنه يقول لي لا .. يبدو أنه قد جن ..
ينظر له حمدي نظرة جامدة ويسأله بهدوء :
- لماذا .. ألا تحب اللبن ؟
يرد وائل بلهجة جديدة لم يعتدها الأب :
- بالعكس . أحب اللبن لكنني كرهت التعليمات الصماء التي أسمعها كل يوم . اغسل وجهك جيدا . اغسل يديك قبل الأكل وبعده . اغسل قدميك قبل أن تنام . اشرب اللبن . ستتأخر عن المدرسة . أتمنى أن أتأخر عن المدرسة ولا أقف في طابور الصباح ولو مرة واحدة .. في البيت أوامر وفي المدرسة أوامر حتى النوم بأوامر . لا . لن أشرب اللبن .
كان الأب يستمع إلى ابنه وهو فاغر الفاه ، ثم سأل ابنه سؤالا كأنه يسأله لنفسه :
- أتعرف عقاب من يقول لا ؟
- لا يهمني . لكن المهم أن أعبر عما أشعر به داخلي
ينظر حمدي إلى ابنه لحظات .. يقف .. يتجه نحو الباب .. يخرج من البيت دون أن ينطق بكلمة وسط دهشة الأم والابن ..
يستقل حمدي السيارة .. كان الشاويش طلبة مازال يعرض عليه شكاواه من هذا القائد الظالم المستبد دون أن يلتفت إليه .. بعد قليل يصعد السيارة النقيب محمود والملازم أول شكري .. وهما يقولان :
- اصطبحنا وصبح الملك لله ..
- ألا نسمع اليوم خبرا جديدا عن هذا الطاغية .. مثلا تأتيه مصيبة من السماء أو أن المسئولين يلتفتوا إلى شكاوانا منه فيقيلونه عن منصبه ويريحونا من شره
- يسمع من بقك ..
كان حمدي مازال شاردا يفكر في كلام ابنه ، يحاول أن يجد تبريرا لتغير الولد المفاجئ .. يجد نفسه واقفا في الطابور أمام الكتيبة .. ينزل العقيد أرض الطابور ويبدأ في وصلته اليومية المحشوة بالسباب والشتائم والتهديد والوعيد ، ثم التعليمات المقدسة ..
- صفا .. انتباه .. أشد .. أقوى ..
ثم يواجه الرائد حمدي وهو يصيح :
- سيادة الرائد حمدي .. أعطني تمام الكتيبة ..
دون أن يدري وجد حمدي نفسه يصيح بصوت عال وسط دهشة أفراد الكتيبة : لا يا فندم ..
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://frashatelnor.3arabiyate.net
 
تمام يافندم قصة قصيرة بقلم د/عطيات أبو العينين من مجموعة ضرتي
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدي فراشات النور :: الأدب :: القصة والرواية-
انتقل الى: