منتدي فراشات النور
أنت الآن في موقع الكاتبة د/عطيات أبو العينين إما أن تسجل أو تدخل أو تتصفح كزائر بالضغط علي إخفاء

منتدي فراشات النور

مرحباً بك في منتدي فراشات النور الخاص ب الدكتورة عطيات أبو العينين
 
الرئيسيةالبوابةاليوميةمكتبة الصورس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول
  




















دخول
اسم العضو:
كلمة السر:
ادخلني بشكل آلي عند زيارتي مرة اخرى: 
:: لقد نسيت كلمة السر
المواضيع الأخيرة
» الإعلامية د.عطيات أبو العينين على mixclouds
الخميس أبريل 16, 2015 4:14 pm من طرف د/عطيات

» السعار أحدث رواياتي في 2015
الثلاثاء أبريل 07, 2015 11:39 am من طرف د/عطيات

» البدو أمراء الصحراء أحدث كتب د.عطيات أبو العينين
السبت يوليو 12, 2014 7:27 am من طرف د/عطيات

» استقالة المشير السيسي ويوم تشرق فيه الشمس
الأربعاء مارس 26, 2014 2:25 pm من طرف د/عطيات

» البدو أمراء الصحراء صلاح معاطي د.عطيات أبو العينين
السبت فبراير 15, 2014 12:32 pm من طرف د/عطيات

» لقاء د/عطيات أبو العينين على قناة القاهرة برنامج بيت الهنا
السبت فبراير 15, 2014 11:55 am من طرف د/عطيات

» أدب الخيال العلمي في المجلس الأعلى للثقافة 22/5/2013
السبت فبراير 15, 2014 11:55 am من طرف د/عطيات

» مسلسل العنف والخيانة د.عطيات أبو العينين
الثلاثاء ديسمبر 24, 2013 3:06 pm من طرف د/عطيات

» رواية رقص العقارب للروائية د عطيات أبو العينين
الثلاثاء سبتمبر 24, 2013 8:00 am من طرف د/عطيات

» رواية مهسوري للروائية د عطيات أبو العينين
الثلاثاء سبتمبر 24, 2013 7:57 am من طرف د/عطيات

» أحلام صغيرة قصة قصيرة بقلم د.عطيات أبو العينين
الخميس مايو 16, 2013 5:11 pm من طرف د/عطيات

» الخوارزمــــــــــــي الصغيـــــــــــــــــــــــر
الإثنين مارس 11, 2013 7:21 am من طرف سارة الشريف

» نادي القصة بستضيف مهسوري 18 مارس ود/عطيات أبو العينين
الأحد مارس 10, 2013 4:17 pm من طرف د/عطيات

» علاج البرص/البهاق إعتراف على الهاتف # عشاب السراغنة
الإثنين فبراير 11, 2013 2:36 pm من طرف د/عطيات

» القران الكريم
الإثنين ديسمبر 24, 2012 12:29 pm من طرف د/عطيات

» مويان في جائزة نوبل أنا وأمي والحكايات جريدة أخبار الأدب العدد 1011
الثلاثاء ديسمبر 18, 2012 10:31 am من طرف د/عطيات

» مهاتير محمد رائد التهضة الماليزية د/عطيات أبو العينين
الثلاثاء نوفمبر 27, 2012 1:55 pm من طرف د/عطيات

» هَتْصَدَقِيِ
الإثنين نوفمبر 26, 2012 4:19 pm من طرف matter99

» سُوقْ عَرَبِيتَكْ
الإثنين نوفمبر 19, 2012 5:00 pm من طرف matter99

» يا بنت الإيه
الإثنين نوفمبر 12, 2012 4:07 pm من طرف matter99

بحـث
 
 

نتائج البحث
 
Rechercher بحث متقدم
المتواجدون الآن ؟
ككل هناك 1 عُضو حالياً في هذا المنتدى :: 0 عضو مُسجل, 0 عُضو مُختفي و 1 زائر

لا أحد

أكبر عدد للأعضاء المتواجدين في هذا المنتدى في نفس الوقت كان 83 بتاريخ الأربعاء يوليو 11, 2012 1:36 pm
احصائيات
هذا المنتدى يتوفر على 91 عُضو.
آخر عُضو مُسجل هو مريم الفراشة فمرحباً به.

أعضاؤنا قدموا 694 مساهمة في هذا المنتدى في 394 موضوع
أفضل 10 أعضاء في هذا المنتدى
د/عطيات
 
ابراهيم خليل ابراهيم
 
حسن حجازى
 
matter99
 
الدكتور نادر عبد الخالق
 
حمدى البابلى
 
اياد البلداوي
 
محمد نجيب مطر
 
حسين علي محمد
 
أحمد الطائف
 

شاطر | 
 

 أحلام صغيرة قصة قصيرة بقلم د/عطيات أبو العينين من مجموعة ضرتي

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
د/عطيات
Admin
avatar

انثى
عدد الرسائل : 361
نقاط : 23257
السٌّمعَة : 3
تاريخ التسجيل : 22/10/2008

مُساهمةموضوع: أحلام صغيرة قصة قصيرة بقلم د/عطيات أبو العينين من مجموعة ضرتي   الجمعة فبراير 06, 2009 12:21 pm

أحلام صغيرة


عندما كنت صغيرة كثيرا ما كنت أقوم من نومي منزعجة باكية لأنني حلمت أني أقع من أعلى جبل عال ، أو أنني وحيدة وسط الزحام أبحث عن والدي ولا أجدهما ، وكان جميع من في المنزل يستيقظ منزعجا على صوتي ويظل والداي يهدئان من روعي وينبهان علي بعدم الإفراط في الطعام قبل النوم ، أو أن أحكم الغطاء فوقي أثناء النوم ..
نفس ما كان يحدث لي وأنا صغيرة يحدث لابنتي الآن .. صرخة فزع رهيبة تقلق جميع من في المنزل ، وتظل ملامح الرعب بادية على وجهها مع لهاث وقشعريرة تشمل كل جسدها .. وزاد الأمر سوءا حتى صار يحدث كل ليلة وأحيانا أكثر من مرة في الليلة الواحدة .. أما أنا فلم أنم .. أظل متيقظة في انتظار الصرخة البغيضة حتى أهرع إليها لأطمئنها .. كنت أحاسب نفسي حسابا عسيرا وأحلل الأسباب والنتائج ربما لأنني في الفترة الأخيرة عاقبتها بشدة أو أفرطت في تأنيبها على كلمة نطقت بها رغما عنها .. وقررت في نفسي أن أغير معاملتي معها وأن أخفف من عقابي لها ..
جلست وزوجي نتجاذب أطراف الحديث ، وكان الحديث عن الأحلام أيضا ، ولكن ليست الأحلام المزعجة وإنما أحلام المستقبل .. كانت أحلامنا كبيرة ولكن ظروف الحياة تقف حائلا أمامنا دون تحقيقها .. كنا نحلم بمسكن فخم في منطقة راقية تليق بقدراتنا وإمكانياتنا حيث أعمل أستاذة في الجامعة وزوجي صحفي مرموق وأديب واعد ، ولكن ما نحصل عليه من وظائفنا لا يحقق لنا التغيير الذي ننشده ، بالإضافة إلى ما ننفقه نحن الاثنين سواء على أبحاثي أو على كتبه ومع ذلك كنا سعداء ، واستطاعت أحلامنا الصغيرة أن تجعلنا نحتمل ضيق المكان وبؤس العيش .. وتساءل أحدنا أو تساءلنا معا نفس السؤال الذي كنا نسأله لأنفسنا خلال رحلة الكفاح هذه ..
- إلى متى ؟ .. إلى متى سنظل في هذا العناء .. طريق طويل ممل نقطعه سيرا على الأقدام في الذهاب والعودة ومعنا طفلتنا الصغيرة ، أليس من حقنا أن نستريح بعد طول عناء ؟
يصيح زوجي بنبرة يائسة ممزوجة بالأمل :
- ومع ذلك استطعنا أن نحقق في هذا البيت جانبا كبيرا من أحلامنا .. دكتوراه وخمسة كتب ..
أقول رغما عني وقد نفد الصبر :
- طظ .. سكرتيرتي الخاصة تسكن في بيت فخم في المهندسين ، بل إن عم شوقي الساعي الذي يقدم لي الشاي لديه عمارة ملك ..
- هناك فرق كبير بين المستوى الاجتماعي والمستوى الاقتصادي ..
- ده قصر ذيل ..
أضطر لأقول ذلك مخففة من حدة النقاش حتى لا يتحول إلى شجار وأنا على يقين من أن كلانا ليس له ذنب فيما نحن فيه ..
يطرق زوجي قليلا ، ثم يقول بمرارة :
- اليوم قرأت إعلانا في الجريدة عن حاجة بعض الجامعات العربية إلى مدرسين مساعدين بمرتبات مجزية .. بضعة أعوام نقضيها هناك ثم نعود ومعنا السيارة والمنزل الفخم والمستقبل المضمون .. ما رأيك لو جربنا ؟
رحت أنظر في عينيه لأرى بريق الأمل وهو يختلط بالألم ويتحول إلى صرخة بالرفض نطقتها عيناه قبل لسانه ، فرحت أقول :
- لا .. السفر مرفوض يا أستاذ .. السفر معناه ضياع فرصة عليك في عالم الأدب والكتابة .. فرصتك هنا . إنني لا أطمع في جاه أو سلطان ، بل حياتي معلقة بين صفحات كتاب من كتبك أو مؤلف من مؤلفاتك ..
ألمح في عينيه نظرة سرور وامتنان .. ينظر لي بوله ويقول:
- يا حبيبتي .. تصوري .. كنت أخشى أن تقبلي .. ولكن مستقبلك ؟
أقول بسرعة حتى لا أدعه فريسة لتأنيب الضمير :
- أنا أيضا حياتي هنا .. إن من مصلحتي أن أظل هنا حتى لا تفوتني فرصة الترقية ..
ترتسم على شفتيه ابتسامة .. يضمني إليه مقدرا مدى التضحية التي قمت بها ، فكانت ضمته بمثابة بساط ريح طفت به العالم كله في لحظات قلائل ..
منتصف الليل تماما .. البيت كله نيام وأنا وحدي متيقظة أنتظر الصرخة البغيضة التي ستطلقها ابنتي بعد قليل .. أفكر في الكلام الذي دار بيني وبين زوجي هذا المساء .. أي اثنين إذا جاءتهما فرصة السفر سيتركان كل شيء ويرحلا إلا نحن .. لأننا لا نستطيع أن نعيش بجسد واحد في مكانين مختلفين .. سنظل في صراع دائم بين الأحلام والواقع .. ليتنا كنا بلا أحلام ، ولكنني أعلم أنها ليست بأيدينا ..
آهـ .. هاهي الصرخة البغيضة تنطلق مدوية من قلب الصغيرة النائمة لتشل رأسي فأخف إليها ، يلحق بي زوجي إلى غرفتها ..
- مالك يا إيناس .. مالك يا حبيبتي .. أنا جنبك أهه ..
لأول مرة أجد الصغيرة تتكلم :
- أشعر أني مخنوقة .. كرهت هذا البيت ، كرهت الشارع والناس .. زهقت من كل الأماكن ..
- أتكرهين بيتك يا إيناس ؟ البيت الذي فيه بابا وماما ؟
راحت إيناس تكمل بانفعال ، وقد بدأت الدموع تنهمر من عينيها :
- نعم كرهت البيت .. أحلم ببيت جميل له حديقة واسعة بها قفص عصافير كبير وشارع نظيف تصطف فيه الأشجار على الجانبين .. وسيارة كبيرة حمراء ترحمني من عناء السير على قدمي إلى المدرسة .. ليتك يا ماما تدخلين الحلم معي ، وأنت أيضا يا بابا حاول أن تعيش حلمي لتراه بنفسك
في الصباح التالي .. كنا الاثنان أمام مبنى شاهق ، على واجهته وضعت لافتة " سفارة إحدى الدول العربية " ورحنا نشق طريقنا بين الزحام الكثيف ليتسنى لنا الحصول على عقد العمل .. وقد أدرك كل منا أنه لا بد له أن يدخل أحلام الآخرين ليعيش فيها .. حتى ولو كانت " أحلام صغيرة "
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://frashatelnor.3arabiyate.net
 
أحلام صغيرة قصة قصيرة بقلم د/عطيات أبو العينين من مجموعة ضرتي
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدي فراشات النور :: الأدب :: القصة والرواية-
انتقل الى: