منتدي فراشات النور
أنت الآن في موقع الكاتبة د/عطيات أبو العينين إما أن تسجل أو تدخل أو تتصفح كزائر بالضغط علي إخفاء

منتدي فراشات النور

مرحباً بك في منتدي فراشات النور الخاص ب الدكتورة عطيات أبو العينين
 
الرئيسيةالبوابةاليوميةمكتبة الصورس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول
  




















دخول
اسم العضو:
كلمة السر:
ادخلني بشكل آلي عند زيارتي مرة اخرى: 
:: لقد نسيت كلمة السر
المواضيع الأخيرة
» الإعلامية د.عطيات أبو العينين على mixclouds
الخميس أبريل 16, 2015 4:14 pm من طرف د/عطيات

» السعار أحدث رواياتي في 2015
الثلاثاء أبريل 07, 2015 11:39 am من طرف د/عطيات

» البدو أمراء الصحراء أحدث كتب د.عطيات أبو العينين
السبت يوليو 12, 2014 7:27 am من طرف د/عطيات

» استقالة المشير السيسي ويوم تشرق فيه الشمس
الأربعاء مارس 26, 2014 2:25 pm من طرف د/عطيات

» البدو أمراء الصحراء صلاح معاطي د.عطيات أبو العينين
السبت فبراير 15, 2014 12:32 pm من طرف د/عطيات

» لقاء د/عطيات أبو العينين على قناة القاهرة برنامج بيت الهنا
السبت فبراير 15, 2014 11:55 am من طرف د/عطيات

» أدب الخيال العلمي في المجلس الأعلى للثقافة 22/5/2013
السبت فبراير 15, 2014 11:55 am من طرف د/عطيات

» مسلسل العنف والخيانة د.عطيات أبو العينين
الثلاثاء ديسمبر 24, 2013 3:06 pm من طرف د/عطيات

» رواية رقص العقارب للروائية د عطيات أبو العينين
الثلاثاء سبتمبر 24, 2013 8:00 am من طرف د/عطيات

» رواية مهسوري للروائية د عطيات أبو العينين
الثلاثاء سبتمبر 24, 2013 7:57 am من طرف د/عطيات

» أحلام صغيرة قصة قصيرة بقلم د.عطيات أبو العينين
الخميس مايو 16, 2013 5:11 pm من طرف د/عطيات

» الخوارزمــــــــــــي الصغيـــــــــــــــــــــــر
الإثنين مارس 11, 2013 7:21 am من طرف سارة الشريف

» نادي القصة بستضيف مهسوري 18 مارس ود/عطيات أبو العينين
الأحد مارس 10, 2013 4:17 pm من طرف د/عطيات

» علاج البرص/البهاق إعتراف على الهاتف # عشاب السراغنة
الإثنين فبراير 11, 2013 2:36 pm من طرف د/عطيات

» القران الكريم
الإثنين ديسمبر 24, 2012 12:29 pm من طرف د/عطيات

» مويان في جائزة نوبل أنا وأمي والحكايات جريدة أخبار الأدب العدد 1011
الثلاثاء ديسمبر 18, 2012 10:31 am من طرف د/عطيات

» مهاتير محمد رائد التهضة الماليزية د/عطيات أبو العينين
الثلاثاء نوفمبر 27, 2012 1:55 pm من طرف د/عطيات

» هَتْصَدَقِيِ
الإثنين نوفمبر 26, 2012 4:19 pm من طرف matter99

» سُوقْ عَرَبِيتَكْ
الإثنين نوفمبر 19, 2012 5:00 pm من طرف matter99

» يا بنت الإيه
الإثنين نوفمبر 12, 2012 4:07 pm من طرف matter99

بحـث
 
 

نتائج البحث
 
Rechercher بحث متقدم
المتواجدون الآن ؟
ككل هناك 1 عُضو حالياً في هذا المنتدى :: 0 عضو مُسجل, 0 عُضو مُختفي و 1 زائر

لا أحد

أكبر عدد للأعضاء المتواجدين في هذا المنتدى في نفس الوقت كان 83 بتاريخ الأربعاء يوليو 11, 2012 1:36 pm
احصائيات
هذا المنتدى يتوفر على 91 عُضو.
آخر عُضو مُسجل هو مريم الفراشة فمرحباً به.

أعضاؤنا قدموا 694 مساهمة في هذا المنتدى في 394 موضوع
أفضل 10 أعضاء في هذا المنتدى
د/عطيات
 
ابراهيم خليل ابراهيم
 
حسن حجازى
 
matter99
 
الدكتور نادر عبد الخالق
 
حمدى البابلى
 
اياد البلداوي
 
محمد نجيب مطر
 
حسين علي محمد
 
أحمد الطائف
 

شاطر | 
 

  شواهد على بقاء النظام

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
حمدى البابلى

avatar

ذكر
عدد الرسائل : 25
المهنة : خبير تربوى
الهوايات : القراءة والتدوين والرياضة
نقاط : 16101
السٌّمعَة : 1
تاريخ التسجيل : 07/06/2011

مُساهمةموضوع: شواهد على بقاء النظام   الأربعاء يونيو 15, 2011 10:03 am



لم يمهل القدر الأبن المدلل أن يسطو على عرش البلاد بمباركة والده الذى أنهكه المرض ،ومعاونة الثالوث الاخطر فى تاريخ مصر ،صفوت وعزمى وسوزان،فقد كان مقررا" لذلك اليوم هو 28والعشرون من يناير الماضى لتحقيق ذلك الحلم وتلك الامنية للسيدة الاولى والجوقة الحاكمة من وراء الستار وعموم هيئة المنتفعين فى طول البلاد وعرضها ،وكانت الشواهد الاولية على ترسيخ ذلك الهدف تسير بمعدل ثابت ومتوازن بمعاونة كل مسئول فى الدولة ،أو على الاحرى تنفيذا" لاوامر السادة فى قصر الرئاسة ،وهى ان يلتهب الشعب بنار الاسعار ،وأن يقاسى الامرين للحصول على رغيف الخبز واسطوانة الغاز،وانقطاع الكهرباء على مدار ساعات اليوم الواحد عدة مرات بحجة ترشيد الاستهلاك،وزيادة قيمة الاشتراك الربع سنوى لفاتورة التليفون ،ووقف التعينات نهائيا" واطلاق ثقافة العقود المؤقتة بين عموم الناس ليعتادوا على ذلك،واطلاق القوة الغاشمة لجهاز امن الدولة لتعيث فى الارض فسادا" واذلالا" وتنكيلا" بعباد الله الابرياء ،وانتشار كلاب الجهاز العاوية بين كل الصفوف فى مؤسسات الدولة لتكميم الافواه ،ومراقبة التليفونات والنصت عليها بمرسوم ترشيعى صدر من مجلس التزوير والبهتان ،وتوزيع آلاف الافدنة على كدابين الزفة من بلطجية الحزب الحاكم ورجال اعمال النظام ،كل ذلك ليشعر الشعب بالاحتقان والغضب ويكيل اللعنات على النظام ومن يحكمونه ،ثم عندما تزداد جرعة الغضب حدة ويعلو الصوت للقضاء على الفساد ،يضهر الفتى المدلل الذى اهان الوزراء،وسب القضاة ،وضحك بسخرية على من سأله ذات يوم بامكان مناقشة احزاب الساحة فى امر تداول السلطة ،فقد كان واثقا" من السطو على السلطة وانه لا احزاب ولا ساسة فى طول البلاد وعرضها ،وعندما يتم مراده ويتربع على كرسى الحكم ،يعلن حزمة القرارات المعدة سلفا" بتخفيض الاسعار وانتظام العمل بكافة مرافق الدولة ، وحينها يقول الشعب نفديك بالروح بالدم ليرضى عنه الشعب فى سنته الاولى ، ثم ينقلب عليه كالتمر الجائع مرة اخرى بعد ان يستتب الامر ويملك سلطاته فى يمينه ، هذا ماكان سيحدث لولا عناية الله والثورة البيضاء التى افسدت مخطط التآمر المرعب والبشع والقذر،ومع تتابع الثورة فى تحقيق اهدافها المشروعة مطلبا" تلو الآخر حتى وصلت الذروة فى سثق المطالب بتنحية الرئيس ومغادرته الى شرم الشيخ ليقبع فى قصر صديقه حسين سالم ، حتى عكفت بؤرة الفساد على مشروع الفساد الكبير لتكمل انجازاته من جديد ، ولما لا ومازال فى سدة الحكم من اختاروهم عن قناعة واقتدار لتنفيذ بقية المخطط الكبير ،فمازال الحزب الحاكم لم يحل الى الان وهم جميعا" اعضاءا" فيه وبحكم قانون تنظيم الاحزاب يحق لهم الظهور على مسرخ الحياة السياسية من جديد بعد استقرار الاوصاع،ومازال وزير الخارجية فى مكانه رغم انحطاط مكانة مصر على الصعيد العالمى والافريقى والعربى ،ومازال وزير الكهرباء والطاقة فى مقعده ليؤمن لاسرائيل امدادها بالكهرباء بخط الربط عن طريق المملكة الاردنية ،ومازال صفوت الشريف لم يمسه سوء رغم انه العقل المدبر والمهندس المنفذ لانتخابات التزوير التى شهدتها مصر منذ ان كان وزيرا" للاعلام وحتى منصبه الاخير بمجلس الشورى ،ومازال زكريا عزمى صاحب المؤامرات فى القصر الرئاسى وصاحب المقولة الشهيرة ( الفساد فى المحليات للركب)وهو الذى يصنع الفساد بمهارة واقتدار،لم يقترب منه احدا" لطلب المسائلة عما بدر منه تجاه الشعب من لعب دور النزاهة والوطنية فى مجلس الشعب ولم يفعل لهذا الشعب شيئا" بتقديم قضية فساد واحدة وهو القريب من رئيس البلاد ،ومازال المحافظون فى مكانهم وهم الذين زوروا الانتخابات لصالح من قالوا لهم ذلك ،ومازال كل مديروا الامن فى مكانهم وهم الذين شاركوا فى تزييف ارادة الامة والتنكيل بكل معارض شريف حماية لاهداف النظام ومبادئه،ومازال اصحاب القنوات الفضائية يمارسون عملهم فى تضليل الشعب ونشر الاقاصيص الكاذبة والملفقة عن انجازات النظام ومحاسنه فى محاولة لكسب عطف الشارع نحو من افسدوا حياتنا ونهبوا اموالنا فى تبجح واقتدار ،ومازل من اطلقوا الرصاص الحى والمطاطى وقنابل الغاز فى اماكنهم ولم نسمع عن محاكمة عسكرية عاجلة لهؤلاء القتلة بشهادة المجتمع الدولى ،ومازال بعض ضباط الشرطة فى نعرتهم الكاذبة وعنجهيتهم الزائفة يتعالون على الشعب بالسيادة والباشوية التى انتهت من زمن فات ، يعلنون انهم مازالوا الاسياد وانهم سيقطعون يد من يتطاول عليهم ،مازالت العقلية القديمة بمدرستها المرعبة تنشر مبادئها علانية دون حياء ،ومازاتلت المحليات بفسادها ومفسديها قائمة ،ومازال رئيس الحكومة يعلن بصرامة ووضوح رؤية عن اهدافه ومشروعه القومى ولم نر منه ما يطفىء اللهيب المستعر لعموم الناس ،مازال امن الدولة يقوم بواجبه على الوجه الاكمل فى اثارة الفتن وتعبئة الجماهير بالمطالب الفئوية والنزعة الدينية لينقلب الشعب على الجيش وتذهب البلاد الى حالة من الفوضى لايعلمها الا الله ،فكل الشواهد تقول ان شرم الشيخ هى عاصمة الرئاسة فى مصر ،وانهم على علم بكل كبيرة وصغيرة فى البلاد وان التقارير تعرض عليهم ويأمرون بما يتم فى التو واللحظة ، وليس بحادث النائب عمر سليمان بمستبعد عن قراءة الاحداث عما نقوله ، فقد كان يوم توليه المنصب ، فمن هو صاحب المصلحة الاولى فى اغتياله وابعاده عن الساحة،من هو الذى احس ان حلمه قد ضاع الى الابد بتولى سليمان مقعد النيابة لرئيس الدولة ،ثم ان المنفذين كانوا فى سيارة اسعاف ،ولولا ذكاء افراد الحراسة بتغيير سيارة سليمان فى وسط الطريق لكان فى عداد الموتى ، لكن سيارة الاسعاف بذاتها تشير وبقوة الى بقاء النظام بقوة وذلك بتعدد مهام تلك السيارة فى احداث ثورة يناير البيضاء فقد قتلت تلك السيارة الكثير والكثير من ابنائنا ، بأوامر من صاحب المصلحة فى الصعود على عرش مصر .
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
شواهد على بقاء النظام
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدي فراشات النور :: مقالات :: المقالات-
انتقل الى: