منتدي فراشات النور
أنت الآن في موقع الكاتبة د/عطيات أبو العينين إما أن تسجل أو تدخل أو تتصفح كزائر بالضغط علي إخفاء

منتدي فراشات النور

مرحباً بك في منتدي فراشات النور الخاص ب الدكتورة عطيات أبو العينين
 
الرئيسيةالبوابةاليوميةمكتبة الصورس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول
  




















دخول
اسم العضو:
كلمة السر:
ادخلني بشكل آلي عند زيارتي مرة اخرى: 
:: لقد نسيت كلمة السر
المواضيع الأخيرة
» الإعلامية د.عطيات أبو العينين على mixclouds
الخميس أبريل 16, 2015 4:14 pm من طرف د/عطيات

» السعار أحدث رواياتي في 2015
الثلاثاء أبريل 07, 2015 11:39 am من طرف د/عطيات

» البدو أمراء الصحراء أحدث كتب د.عطيات أبو العينين
السبت يوليو 12, 2014 7:27 am من طرف د/عطيات

» استقالة المشير السيسي ويوم تشرق فيه الشمس
الأربعاء مارس 26, 2014 2:25 pm من طرف د/عطيات

» البدو أمراء الصحراء صلاح معاطي د.عطيات أبو العينين
السبت فبراير 15, 2014 12:32 pm من طرف د/عطيات

» لقاء د/عطيات أبو العينين على قناة القاهرة برنامج بيت الهنا
السبت فبراير 15, 2014 11:55 am من طرف د/عطيات

» أدب الخيال العلمي في المجلس الأعلى للثقافة 22/5/2013
السبت فبراير 15, 2014 11:55 am من طرف د/عطيات

» مسلسل العنف والخيانة د.عطيات أبو العينين
الثلاثاء ديسمبر 24, 2013 3:06 pm من طرف د/عطيات

» رواية رقص العقارب للروائية د عطيات أبو العينين
الثلاثاء سبتمبر 24, 2013 8:00 am من طرف د/عطيات

» رواية مهسوري للروائية د عطيات أبو العينين
الثلاثاء سبتمبر 24, 2013 7:57 am من طرف د/عطيات

» أحلام صغيرة قصة قصيرة بقلم د.عطيات أبو العينين
الخميس مايو 16, 2013 5:11 pm من طرف د/عطيات

» الخوارزمــــــــــــي الصغيـــــــــــــــــــــــر
الإثنين مارس 11, 2013 7:21 am من طرف سارة الشريف

» نادي القصة بستضيف مهسوري 18 مارس ود/عطيات أبو العينين
الأحد مارس 10, 2013 4:17 pm من طرف د/عطيات

» علاج البرص/البهاق إعتراف على الهاتف # عشاب السراغنة
الإثنين فبراير 11, 2013 2:36 pm من طرف د/عطيات

» القران الكريم
الإثنين ديسمبر 24, 2012 12:29 pm من طرف د/عطيات

» مويان في جائزة نوبل أنا وأمي والحكايات جريدة أخبار الأدب العدد 1011
الثلاثاء ديسمبر 18, 2012 10:31 am من طرف د/عطيات

» مهاتير محمد رائد التهضة الماليزية د/عطيات أبو العينين
الثلاثاء نوفمبر 27, 2012 1:55 pm من طرف د/عطيات

» هَتْصَدَقِيِ
الإثنين نوفمبر 26, 2012 4:19 pm من طرف matter99

» سُوقْ عَرَبِيتَكْ
الإثنين نوفمبر 19, 2012 5:00 pm من طرف matter99

» يا بنت الإيه
الإثنين نوفمبر 12, 2012 4:07 pm من طرف matter99

بحـث
 
 

نتائج البحث
 
Rechercher بحث متقدم
المتواجدون الآن ؟
ككل هناك 1 عُضو حالياً في هذا المنتدى :: 0 عضو مُسجل, 0 عُضو مُختفي و 1 زائر

لا أحد

أكبر عدد للأعضاء المتواجدين في هذا المنتدى في نفس الوقت كان 83 بتاريخ الأربعاء يوليو 11, 2012 1:36 pm
احصائيات
هذا المنتدى يتوفر على 91 عُضو.
آخر عُضو مُسجل هو مريم الفراشة فمرحباً به.

أعضاؤنا قدموا 694 مساهمة في هذا المنتدى في 394 موضوع
أفضل 10 أعضاء في هذا المنتدى
د/عطيات
 
ابراهيم خليل ابراهيم
 
حسن حجازى
 
matter99
 
الدكتور نادر عبد الخالق
 
حمدى البابلى
 
اياد البلداوي
 
محمد نجيب مطر
 
حسين علي محمد
 
أحمد الطائف
 

شاطر | 
 

 المضمون التربوي لنهر النيل في أدب الأطفال (قراءة تحليلية لبعض النماذج القصصية والشعرية) د / أميمة منير جادو

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
د/عطيات
Admin
avatar

انثى
عدد الرسائل : 361
نقاط : 23089
السٌّمعَة : 3
تاريخ التسجيل : 22/10/2008

مُساهمةموضوع: المضمون التربوي لنهر النيل في أدب الأطفال (قراءة تحليلية لبعض النماذج القصصية والشعرية) د / أميمة منير جادو   الإثنين نوفمبر 29, 2010 10:55 am

المضمون التربوي لنهر النيل في أدب الأطفال-(قراءة تحليلية لبعض النماذج القصصية والشعرية) بقلم:د.أميمة منير جادو
تاريخ النشر : 2010-10-28
كبر الخط صغر الخط
المضمون التربوي

لـنهر النيل في أدب الأطفال
(قراءة تحليلية لبعض النماذج القصصية والشعرية)

دكتورة
أميمة منير جادو
omaimagd@yahoo.com
باحث أكاديمي

ملخص البحث
• إرهاصة لابد منها :
عُرِفَت مصر منذ قديم الأزل بأنها هبة النيل ، فقد شكل النهر العظيم حياة مصر والمصريين ، وقد انعكس ذلك على طبيعتهم وسلوكياتهم وأخلاقهم وجميع شئون حياتهم وثقافتهم كافة ، لاسيما الآداب والفنون ، لذا فقد تناولوه في ابداعاتهم منذ عهد بعيد أيام الأجداد الفراعنة لمنزلته المقدسة في نفوسهم ملكأً وشعباً .
وقد تناوله بعض المستشرقين حديثاً بالدرس والرصد والتحليل والتعليل ، مثل رائعة إميل لودفيغ النيل حياة نهر الذي يمثل مرجعا مهما لكل الباحثين ، كما تناوله بعض الدارسين من زوايا مختلفة كما فعل د . قاسم عبده قاسم في أطروحته المميزة النيل والمجتمع المصري في عصر سلاطين المماليك ، ود . نعمات فؤاد في دراستها القيمة للدكتوراة نهر النيل في الأدب العربي .
وعلى الرغم من ذلك فإن أحدا من الدارسين لم يتناوله في أدب الأطفال على الرغم من أهميته ، لذا فقد جاء موضوع المؤتمر ليسد فراغا كبيرا في المكتبة المصرية والعربية ، وهذا يستوجب الشكر الخالص لصاحب الفكرة وللقائمين على المؤتمر الذي يُعَد انجازاً حقيقياً في تاريخ مؤتمرات الطفولة وإن تأخر كثيراً .
واعترفاً بالفضل ورد الجميل لأصحابه أود أن أنوه أن أول من طرح هذه الفكرة علي ودعاني إلى الكتابة فيها – على المستويين الإبداعي والبحثي – هو الكاتب الكبيرالأستاذ فؤاد حجازي عام 1990 ، فكتبت قصة "عندما فرح حابي" ولم أنشرها إلا بعد سنوات طويلة ، وظلت الفكرة/الحلم، تؤرقني لكنها لم تخرج من طور الشرنقة إلى البحث والتحليل إلا عندما شرفت بدعوة الأخ الكريم د .شريف الجيار للمشاركة في هذا المؤتمر المتميز ، فأدركت أنه آن الأوان كي يتحقق الحلم ويحط على أرض الواقع ، وللفراشة أن تثقب الشرنقة وتطير بين إصدارات أدب الأطفال بغرض البحث العلمي عن عينة مقصودة تناولت نهر النيل بالذات ، والرجوع لبعض الكتاب والشعراء ، والوقوف على بعض النماذج المنتقاة ، غير أنني أعترف بالتقصير- وأعتذر عنه- لثقتي بأن هناك من أدب الأطفال ما تناول نهر النيل لكنه لم يقع في يدي للأسف لعوامل متعددة ، لذا أتمنى وأنوه أنني أود استكمال هذا البحث من خلال موافاة مبدعينا الكرام لي بما كتبوه في هذا المجال .
• ملخص البحث :
يتناول هذا البحث ( المضمون التربوي لصورة نهر النيل في أدب الأطفال ) عبر قراءة تحليلية لبعض النماذج القصصية والشعرية .
- هدف البحث :
التعرف على أهم المضامين التربوية والقيم والأفكار المتعلقة بصورة نهر النيل في أدب الأطفال ، وتحليلها وتصنيفها ونقدها
- منهج البحث واسلوبه والعينة :
واعتمدت الباحثة على أسلوب تحليل المحتوى للنص الأدبي – ضمن المنهج الوصفي- لاستخراج أهم الأفكار والقيم والمضامين التربوية من خلال ما يتعلق بنهر النيل من موضوعات مطروحة ، بالإضافة للمنهج النقدي الذي يبرز سلبيات وايجابيات النص الأدبي للأطفال .
اختارت الباحثة عينة مقصودة من النماذج الأدبية ( قصص وشعر) ، واعتمد عنصر القصد فيها على تناول الكاتب أو الشاعر( نهر النيل) بشكل مباشر أو ضمني .
واقتصرت العينة على النماذج المتاحة للباحثة – وهذا لا يعني أنها كل ماكُتب – وأيضاً دونما اعتبار لفترة زمنية محددة فقد اختلف تاريخ الابداع والنشر أيضاً .

- أهمية البحث :

تكمن أهميته من حيث أنه يمثل إضافة في المجال البحثي والنقدي في أدب الأطفال ،ويفتح الباب للمزيد من الدراسات في سبر أغوار مجال غير مسبوق في أدب الطفل .
- نتائج البحث :
تنوعت المضامين التربوية في قصص وأشعار العينة فيما يتعلق بنهر النيل في أدب الأطفال ، فقد احتوت في مجملها على ثلاث مضامين تربوية رئيسة :
1- القيم الخلقية والبيئية والسلوكية
2- القيم الجمالية والوجدانية
3- التأصيل التاريخي ودحض أسطورة عروس النيل
معظم القصص ركزت على القيم البيئية والسلوكية مثل الحرص على نظافة النهر وعدم تلويثه كما في الرحلة العجيبة لعروس النيل والقطرة الحائرة لفاطمة طه والخطر القاتل لآمال ابراهيم وهروب نهر النيل للسيد القماحي والصياد والفريسة لأحمد دمرداش وعندما فرح حابي لأميمة جادو .
ركزت قصة ابن النيل لجاذبية صدقي على القيم الدينية الخلقية والسلوكية الإيجابية مثل : الإيمان والرضا والقناعة والشجاعة والشهامة والكرم والصبر والكفاح والتعاون وبر الجار والعطف على الحيوان والطموح والمثابرة والتعلم ومحاربة الجهل والمرض وغيرها
ركزت قصة يانيل لمحسن عبد الحفيظ على التأصيل والتجذير التراثي لفكرة عروس النيل في محاولة لابراز دورالأسطورة بينما في نشيد النهر لا يخطف البنات لصفاء البيلي محاولة لدحض الأسطورة .
ركزت شجرة تنمو في قارب على سمات وسلوكيات مجتمع الصيادين المهمشين وحثت على القيم التعليمية والبيئية ودعت إلى المعرفة والكفاح والجمع بين التعلم والعمل وغيرها
تنوعت الأغراض الشعرية بين الشعراء فمنهم من حث على قيم تقديس النهر وعدم تلويثه مثل أحمد سويلم وأحمد زرزور ونشأت المصري ، ومنهم من أبرز سحر وجمال النهر وسر عظمته وخلوده وأهميته الجمالية والوجدانية كما عند محمود حسن اسماعيل ومحمد التهامي وأحمد سويلم وطلعت أبو اليزيد الهابط .

المضمون التربوي لنهر النيل في أدب الأطفال
(قراءة تحليلية لبعض النماذج القصصية والشعرية)

د / أميمة منير جادو
Omaimagd@yahoo.com
تقديم :
نهر النيل ليس أهم ظاهرة طبيعية في الركن الشمالي الشرقي في أفريقيا فحسب ، بل هو أيضاً أساس الحياة البشرية في هذا الركن من القارة .
ويقع حوض نهر النيل في النصف الشرقي من أفريقيا شمال خط الاستواء وتبلغ مساحته حوالي 2 مليون و900 ألف ك.م. ويربط بين أفريقيا والبحر الأبيض المتوسط .
لا يوجد نهر في الدنيا له من الفضل على إقليم ، ما لنهر النيل من الفضل على مصر وساكنيها ، فالتربة المصرية التي تُعد من أخصب التربات في العالم – منقول جلها من فوق جبال الحبشة البركانية بواسطة فيضان النهر السنوي ، ومن ثم فإن وادي النيل في شطره المصري – من أسوان حتى البحر المتوسط – تكوين رسوبي حمله النهر من فوق جبال الحبشة ليلقيه في الصحراء مكوناً ذلك الوادي الخصيب الذي شهد مولد حضارة من أعرق حضارات الأرض بل أعرقها ، صارت أما ومنبعاً وأصلاً لكل الحضارات التالية .
وكان واضحاً لساكني مصر ومن خالطوهم أو جاوروهم أن هذه الحضارة المبكرة في النضوج والرقي ازدهرت ونمت بفضل نهر النيل .ولا عجب إذن فيما ردده هيرودوت اليوناني " مصر هبة النيل " ومازالت تعيش بفضله .
كما قامت حول النهر ومحاولات تطويعه حياة شعب بأكمله فألبسوه ثوب القداسة فهو (الإله) في عصر الوثنية ، ثم (النهر المؤمن) وهو من (أنهار الجنة) في عصر التوحيد ، وفي كل عصور التاريخ ظل نهر النيل قوام الحياة المصرية ،كما كان ملهما حضارياً لشعب مصر الطيب ، ملهما للكتاب والشعراء ولعب دوره أيضاً في الأساطير وفي مؤلفات المؤرخين والجغرافيين وفي القصص الديني وورد ذكره في القرآن والسنة المطهرة .
وإذا كانت مشكلة بعض الباحثين في بعض الموضوعات هي قلة المصادر فإن الأمر يختلف بالنسبة لمن يحاول أن يبحث شيئاً يتعلق بنهر النيل ذلك أن النهر الخالد كان محط اهتمام كل كتاب ومؤلفي مختلف العصور ، وعلى الرغم من هذه المسلمة إلا أنه لم يحظ باهتمام كتاب الأطفال كما ينبغي أو كما يستحق ، فالقلة من كتاب الأطفال وشعرائهم هم الذين استوقفهم نهر النيل وتناولوه في أشعارهم وكتاباتهم .
ولعل هذا البحث يميط اللثام عن بعض نماذج من أدب الأطفال تناولت نهر النيل في بعض جوانبه عبر قراءة تحليلية لبعض النصوص المختارة ، كما سيتبين فيما يلي بعد
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://frashatelnor.3arabiyate.net
 
المضمون التربوي لنهر النيل في أدب الأطفال (قراءة تحليلية لبعض النماذج القصصية والشعرية) د / أميمة منير جادو
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدي فراشات النور :: الأدب :: النقد-
انتقل الى: